رحاب الدير

مسرح الأخوين رحباني
عائم على المياه الجوفية

العنوان سهل لأن المسرح يقع تحت حمى كنيسةٍ يقصدها الكثيرون ويعرفونها والموقف مؤمّن ولكن سؤال الزائرين كان: "من أين المدخل؟". إنه مدخل الدير والكنيسة نفسه الذي يشرّع أبوابه للروحانيات والوطنيات والثقافة، فتحها اليوم للفنّ أيضاً.

كما لكلّ إنسان وشيء وحدثٍ قصّته وتاريخه، كذلك لمسرح دير مار الياس قصّته وتاريخه. بدأت سنة 1985 ورشة عمل مسرح دير مار الياس.

الورشة انطلقت بقرار من رئيس الدير في تلك الفترة الأب يوحنّا الحبيب صادر. أشرف على التصميم والتنفيذ البنيوي لهذه الصالة ثلاثي جمع بين مهندسين مخضرمين في حقل البناء عادل خوري ونهاد فرحات والمخرج المسرحي جلال خوري العائد من إقامة في برلين بعد أن اطلع عن كثب عبر "المؤسّسة الألمانية لتكنولوجيا المسرح" على آخر اتجاهات بناء الصالات. رافق العمل الأب ايلي الحاج قيّم الدير آنذاك.

masrah03

المبدأ الأوّل الذي اتّبع بالنسبة لهذا المكان، محاولة التوفيق بين الإمكانيات المتوفّرة من حيث طبيعة البناء وهيكليته وخصوصيّة المكان الذي هو أساساً مركز عبادة، والاتجاهات العصرية لبناء المسارح وصالات العرض. أولى هذه الاتجاهات تحديد انحدار الصالة لجهة المتفرّج كما هو متداول به عالمياً أي أن تكون أعين المتفرّج الجالس في منتصف الصالة على نفس مستوى أعين الممثّل الواقع على منتصف الخشبة وعلى ألاّ يزيد علو الخشبة أكثر من 80 سنتم وألاّ يتجاوز طولها أكثر من ضعفي واجهة الصالة. لكن ظهرت بعض العراقيل في مرحلة التنفيذ. إذ إن المسرح يقع تحت درج الكنيسة وكان على المهندسين أن يدعموا هذا الدرج ليغوصوا أكثر فأكثر في الأساس ويخلقوا انحداراً كافياً. إلاّ أنهما وصلا إلى مستوى توجد فيه مياه جوفية فحدّ ذلك من إمكانية النزول ورفع علوّ المسرح كما يجب. لكن النتيجة النهائيّة، نظراً إلى محدوديّة المكان الأساسي، جاءت مرضيةً جداً. دامت مرحلة التنفيذ البنيوي سنةً تقريباً.

masrah01

وفي إطار إحياء الذكرى العشرين لغياب عاصي الرحباني، وبمبادرة من رئيس الدير يومذاك الأباتي جوزيف عبد الساتر، دعت هيئات المجتمع المدني في أنطلياس في 21 حزيران 2006، إلى احتفال ضخم تم خلاله إطلاق إسم جديد على المسرح، فانتقل الاسم من "مسرح دير مار الياس - أنطلياس" إلى "مسرح الاخوين رحباني".

وفي آذار 2014 وبعد مرور 29 عاماً، بادرت جماعة دير مار الياس برئاسة الأب المدبر ريمون هاشم إلى إعادة ترميم المسرح وتجهيزه، بمساهمة مادية من أصحاب الأيادي البيضاء، وتم ذلك تحت إشراف قيّم الدير حينها الأب طانيوس صعب. 

خشبة التمثيل حالياً مساحتها سبعين متراً مربعاً وعمقها تسعة أمتار. الصالة مجهّزة بمقاعد وبأحدث تقنيات الإضاءة والصوت والحيطان والأبواب مغلّفة بأقمشة كاتمة للصوت لتحدّ من إمكانية الصدى ممّا يجعله صالحاً كلّياً للنشاط المسرحي.